حملة تنظيم وتجديد: أداة "مَعلَمات عناوين URL‏"

الاثنين 28 آذار (مارس) 2022

باختصار: نحن بصدد إيقاف أداة "معلَمات عناوين URL‏" في Search Console نهائيًا بعد شهر واحد. ليس على مستخدمي الأداة الحاليين اتخاذ أي إجراء.

لقطة شاشة عن أداة "مَعلَمات عناوين URL‏" عند إطلاقها
أداة "مَعلَمات عناوين URL‏" في العام 2009

عندما تم إطلاق أداة "معلَمات عناوين URL‏" في العام 2009 في "أدوات مشرفي المواقع" التي سبقت Search Console، كانت شبكة الإنترنت أقل تطوّرًا ممّا هي عليه اليوم. كان ظهور مَعلَمات SessionID شائعًا جدًا وكانت أنظمة إدارة المحتوى تواجه مشاكل في تنظيم المَعلَمات وكانت غالبًا ما تتعطّل الروابط في المتصفحات. من خلال أداة "معلَمات عناوين URL‏"، تمكّن مالكو المواقع الإلكترونية من التحكّم بشكل دقيق في الطريقة التي يزحف بها محرّك بحث Google‏ إلى مواقعهم، وذلك من خلال تحديد تأثير بعض المعلَمات في المحتوى الوارد على مواقعهم الإلكترونية.

على مرّ السنين، تحسّنت قدرة محرّك بحث Google على تحديد المَعلَمات التي تفيد الموقع الإلكتروني وتلك التي تُعتبَر عديمة الفائدة. في الواقع، حوالي ‏1% فقط من إعدادات المعلَمات المحدّدة في أداة "معلَمات عناوين URL‏" لا تزال مفيدة للزحف. بسبب القيمة المنخفضة للأداة بالنسبة إلى محرّك بحث Google وSearch Console، نعمل على إيقاف أداة "مَعلَمات عناوين URL‏" في غضون شهر واحد.

بعد ذلك، لن تكون بحاجة إلى اتخاذ أي إجراء لتحديد وظيفة مَعلَمات عناوين URL في موقعك الإلكتروني، لأنّ زواحف Google ستتعلّم كيفية التعامل معها تلقائيًا.

إذا أردت مزيدًا من التحكّم، يمكنك استخدام قواعد robots.txt‏ (على سبيل المثال، يمكنك تحديد طلبات المعلَمات في توجيه allow) أو استخدام hreflang لتحديد اللغات المختلفة التي صدر بها المحتوى.

إذا كانت لديك أي أسئلة أو تعليقات، يمكنك التواصل معنا على Twitter.