هل أنت بحاجة إلى خبير في تحسين محركات البحث؟

ما معنى الاختصار SEO؟

يشير الاختصار SEO إلى مصطلح "تحسين محرّكات البحث" أو "مقدِّم خدمة تحسين محرّكات البحث". ويعتبر قرار الاستعانة بمقدم خدمة تحسين محرّكات البحث قرارًا مهمًا من المحتمل أن يحسّن موقعك ويوفر لك الوقت، ولكن قد يحمل أيضًا مخاطرة قد تؤدي إلى الإضرار بموقعك وسمعتك. تأكد من دراسة المزايا المحتملة بالإضافة إلى الضرر الذي قد يتسبب فيه تحسين محركات البحث بشكل لا يتسم بالمسؤولية لموقعك. وهناك العديد من مقدمي خدمة تحسين محرّكات البحث وغيرها من الوكالات والمستشارين الذين يمكنهم تقديم خدمات مفيدة إلى مالكي المواقع الإلكترونية، ومنها:

  • مراجعة محتوى الموقع أو هيكله
  • تقديم النصائح الفنية حول تطوير الموقع الإلكتروني، مثل الاستضافة وعمليات إعادة التوجيه وصفحات الأخطاء واستخدام JavaScript
  • تطوير المحتوى
  • إدارة حملات تطوير الأعمال على الإنترنت
  • التدقيق في الكلمات الرئيسية
  • التدريب على تحسين محرّكات البحث
  • الخبرة في أسواق ومناطق جغرافية مُحدَّدة.

لن يكون هناك أيّ تأثير للإعلان من خلال Google في تواجد موقعك في نتائج البحث. لا تقبل Google نهائيًّا أي أموال مقابل تضمين المواقع الإلكترونية أو منحها ترتيبًا في نتائج البحث لدينا، ولا يجب دفع أي تكلفة مقابل الظهور في نتائج البحث المجاني التي نعرضها. ويمكن أن تزودك مراجع مجانية مثل Search Console والمدونة الرسمية لمجموعة خدمات "بحث Google" ومنتدى المناقشات بقدر كبير من المعلومات حول طريقة تحسين أداء موقعك الإلكتروني ضمن البحث المجاني.

البدء

إذا كنت تدير نشاطًا تجاريًّا محليًّا صغيرًا، بإمكانك القيام بالكثير من الإجراءات بنفسك. وفيما يلي بعض المراجع الجيدة:

تذكر أنّ ظهور النتائج سيستغرق بعض الوقت: عادةً ما يكون من أربعة أشهر إلى عام بدءًا من وقت بدء إجراء التغييرات حتى تبدأ الاستفادة من المزايا.

إذا كنت تعتقد أنك لا تزال بحاجة إلى مساعدة إضافية من أحد الخبراء، واصل القراءة حول كيفية اختيار أحد مقدِّمي خدمة تحسين محرّكات البحث.

اختيار مقدِّم خدمة تحسين محرّكات البحث

في حال أردت الاستعانة بأحد مقدِّمي خدمة تحسين محرّكات البحث، من الأفضل أن تبدأ ذلك في أقرب وقت ممكن. وأفضل توقيت لتوظيف خبير في تحسين محرّكات البحث هو عند النظر في إعادة تصميم أحد المواقع أو تخطيطك لإطلاق موقع جديد. وبذلك تستطيع أنت والخبير الذي تستعين به ضمان أن تصميم الموقع متوافق مع محرّكات البحث من البداية. ورُغم ذلك، فإنّ الاستعانة بمقدِّم خدمة جيد بتحسين محرّكات البحث يمكن أن يساعد في تحسين موقع إلكتروني حالي.

  1. التزم بتنفيذ التغييرات المقترَحة. إن إجراء التغييرات التي يقترحها مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث يستغرق وقتًا وجهدًا. وإذا لم يكن في نيّتك تخصيص وقت كافٍ لإجراء هذه التغييرات، لن تُجدي الاستعانة بخبير.
  2. قابِل مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث المحتمَل. وتتضمن بعض الأسئلة المفيدة التي يمكن طرحها على مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث ما يلي:
    • هل يمكنكم أن تطلعوني على نماذج من أعمالكم السابقة وأن ترووا لي بعض قصص النجاح؟
    • هل تتبعون إرشادات مشرفي المواقع من Google؟
    • هل تقدّمون أي خدمات أو نصائح تسويقية على الإنترنت لدعم النشاط التجاري في البحث المجاني؟
    • ما النتائج التي تتوقعونها، وما الإطار الزمني المحدد لذلك؟ وكيف تقيسون النجاح؟
    • ما خبرتكم في المجال الذي أعمل به؟
    • ما خبرتكم بالنسبة إلى بلدي/مدينتي؟
    • ما خبرتكم في تطوير المواقع العالمية؟
    • ما أهم أساليب تحسين محركات البحث التي تتبعونها؟
    • منذ متى وأنتم تمارسون العمل في هذا النشاط؟
    • كيف يمكنني الاتصال بكم؟ هل ستطلعونني على كل التغييرات التي تجرونها على موقعي وتقدمون معلومات تفصيلية عن اقتراحاتكم والمنطق من ورائها؟
    • تأكد مما إذا كان مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث مهتمًّا بمجالك وبنشاطك التجاري. إذا لم يُبدِ اهتمامًا، ابحث عن شخص مهتم فعليًّا. يجب أن يطرح عليك مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث أسئلة مثل:
      • ما الذي يميّز نشاطك التجاري أو خدمتك ويجعلها قيّمة بالنسبة للعملاء؟
      • من عملاؤك؟
      • كيف يحقق نشاطك التجاري أرباحًا، وكيف تساعد نتائج البحث؟
      • ما القنوات الإعلانية الأخرى التي تستخدمها؟
      • من منافسوك؟
  3. تحقَّق من مراجع العمل لمقدِّم خدمة تحسين محرّكات البحث لديك. تواصل مع العملاء السابقين لمعرفة ما إذا كان مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث المعني قد قدّم خدمة مفيدة، وكان من السهل العمل معه، وأثمر العمل معه عن نتائج إيجابية.
  4. اطلب تدقيقًا تقنيًّا وبحثيًّا لموقعك الإلكتروني لمعرفة الإجراءات المطلوب تنفيذها من وجهة نظر مقدّم الخدمة، والدوافع من إجرائها، والنتيجة المتوقعة منها. ومن المحتمل أن يترتّب عليك دفع تكلفة مقابل عمليات التدقيق. قد تحتاج أيضًا إلى منح مقدّم الخدمة حق الوصول للقراءة فقط إلى موقعك الإلكتروني على Search Console. (لا تمنحه حق الوصول للكتابة في هذه المرحلة). ويجب أن يكون مقدِم خدمة تحسين محرّكات البحث الذي من المحتمَل الاستعانة به قادرًا على إعطائك تقديرات واقعية للتحسين، وتقدير العمل الذي ينطوي عليه هذا التحسين. وإذا تعهد بأنّ التغييرات التي سيجريها ستعطيك المركز الأول في نتائج البحث، ابحث عن خبير آخر.
  5. قرِّر ما إذا كنت تريد الاستعانة بمقدّم الخدمة.

الاحتياطات

على الرغم من قدرة مقدّمي خدمة تحسين محرّكات البحث على تقديم خدمات قيِّمة إلى العملاء، إلا أنّ بعض مقدّمي خدمة تحسين محرّكات البحث ممن يتّسمون بقيم غير أخلاقية أعطوا صورة سيئة لهذا القطاع عبر استغلال مجهوداتهم التسويقية القوية بشكلٍ زائد عن الحد ومحاولة التلاعب بنتائج محرّكات البحث بطرق غير عادلة، مع العلم بأنّ الممارسات التي تخالف إرشاداتنا قد تؤثر سلبًا في ظهور موقعك الإلكتروني على Google، أو قد تؤدي حتى إلى إزالة موقعك من الفهرس.

عندما يعرض مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث مجموعة من الاقتراحات لموقعك الإلكتروني، اطلب منه إثبات فائدة هذه الاقتراحات من مصدر موثوق، مثل صفحة مساعدة في Search Console أو إدخال في مدونة مجموعة خدمات "بحث Google" أو رد مُعتمَد من Google في المنتدى

وإليك بعض الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار:

  • من أنواع الخداع الشائعة إنشاء نطاقات "ظل" تمرر المستخدمين إلى موقع ما باستخدام عمليات إعادة توجيه خادعة. وغالبًا ما تكون نطاقات الظل هذه مملوكة لمقدم خدمة تحسين محرّكات البحث الذي يدّعي أنه يعمل بالنيابة عن العميل. ومع ذلك، فقد يوجّه مقدم هذه الخدمة، عندما تفسد العلاقة بينكما، النطاق إلى موقع مختلف أو حتى إلى نطاق لأحد منافسيك. فإذا حدث ذلك، سيكون العميل قد دفع مالاً لتطوير موقع منافس مملوك بالكامل لمقدم خدمة تحسين محرّكات البحث.
  • هناك ممارسة أخرى غير مشروعة، وهي وضع صفحات "المدخل" المُحمَّلة بكلمات رئيسية في مكان ما على موقع العميل. ويتعهد مقدم خدمة تحسين محرّكات البحث بأن ذلك سيجعل الصفحة أكثر صلة بمزيد من طلبات البحث. وهذا كذب في حد ذاته؛ حيث إن الصفحات الفردية نادرًا ما تكون ذات صلة بعدد كبير من الكلمات الرئيسية. ولكن الشيء الأكثر مكرًا هو أن صفحات المدخل هذه غالبًا ما تحتوي على روابط مخفية تؤدي إلى الانتقال إلى عملاء آخرين لدى مقدم خدمة تحسين محرّكات البحث أيضًا. إنّ صفحات المدخل هذه تسحب رواج الرابط من الموقع الإلكتروني وتوجّهه إلى مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث وعملائه الآخرين، ما قد يؤدي إلى تضمين مواقع إلكترونية ذات محتوى مشين أو غير قانوني.
  • أخيرًا، تجنّب المشاركة في حيل الروابط، مثل شراء روابط من مواقع إلكترونية أخرى لرفع ترتيبك، حيث يتعارض ذلك مع إرشادات الجودة من Google ويمكن أن يؤدي إلى اتخاذ إجراء يدوي ضد موقعك الإلكتروني أو قسم منه فقط، ما يؤثر سلبًا في ترتيب موقعك الإلكتروني.

إذا شعرت بأنّ أيّ مقدّم لخدمة تحسين محرّكات البحث قد خدعك بأي طريقة، عليك الإبلاغ عن ذلك.

تتعامل لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) في الولايات المتحدة مع الشكاوى بشأن الممارسات المهنية الخادعة وغير الشريفة. لتقديم شكوى، انتقِل إلى: http://www.ftc.gov/ وانقر على "تقديم شكوى على الإنترنت" أو اتصل بالرقم ‎1-877-FTC-HELP أو أرسِل رسالة إلى:

Federal Trade Commission
CRC-240
Washington, D.C. 20580

وإذا كانت الشكوى موجّهة ضد شركة تقع في بلد آخر غير الولايات المتحدة الأمريكية، يرجى تقديمها على الموقع الإلكتروني http://www.econsumer.gov/.

إرشادات مفيدة

  • خذ حذرك من مقدّمي خدمة تحسين محرّكات البحث ومستشاري الويب أو الوكالات التي ترسل إليك رسائل إلكترونية بدون سابق إنذار.

    وما يثير الدهشة هو أننا أيضًا قد تلقّينا الرسائل الإلكترونية التالية غير المرغوب فيها:

    "إلى مالك الموقع الإلكتروني google.com،
    لقد زرت موقعك الإلكتروني ولاحظت أنك غير مُدرج في أغلب محرّكات البحث والأدلة الكبرى..."

    كن حذرًا بخصوص رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها حول محرّكات البحث بنفس درجة حذرك من الرسائل حول حبوب تخفيف الوزن "لحرق الدهون أثناء النوم" أو طلبات المساعدة في تحويل الأموال من الحكام الديكتاتوريين المخلوعين.

  • لا يمكن لأحد ضمان إعطاء أي موقع إلكتروني ترتيب الصدارة في نتائج بحث Google.

    توخَّ الحذر من مُحسّنات محرّكات البحث التي تزعم أنها تضمن تحديد الترتيب، وتدَّعي أنها على "علاقة خاصة" بشركة Google، أو تُعلن أنها توفر "أولوية إرسال" في نتائج Google، فليست هناك أولوية إرسال بالنسبة إلى Google. وفي الواقع، لا توجد طريقة لإرسال موقع ما إلى Google مباشرةً سوى الإرسال من خلال صفحة إضافة عنوان URL أو من خلال إرسال ملف Sitemap ويمكنك إجراء ذلك بنفسك بدون تحمل أية تكلفة من أي نوع.

  • خذ حذرك إذا كانت الشركة متحفّظة أو لم تشرح ما تنوي فعله بوضوح.

    اطلب تفسيرات إذا كان هناك أي شيء غير واضح. فإذا أنشأ مقدم خدمة تحسين محرّكات البحث محتوى خادعًا أو مُضللاً بالنيابة عنك، مثل صفحات المدخل أو النطاقات "محدودة القيمة"، فقد تتم إزالة موقعك بأكمله من فهرس Google. وأخيرًا، فأنت مسؤول عن أفعال أية شركات تستعين بها، لذا فالأفضل أن تكون متأكدًا من أنك على دراية كاملة بالطريقة التي تنوي هذه الشركات "مساعدتك" بها. وإذا توفرت إمكانية وصول مقدم خدمة تحسين محرّكات البحث (SEO) إلى الخادم عن طريق بروتوكول نقل الملفات (FTP)، يجب أن يكون مستعدًا لشرح جميع التغييرات التي يجريها على موقعك.

  • يجب ألا يُفرض عليك أبدًا إضافة رابط يؤدي إلى مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث.

    تجنب مقدمي خدمة تحسين محرّكات البحث الذين يتحدثون عن مزايا استخدام الروابط "المجانية للجميع" أو الحيل التي تُستخدم لزيادة شعبية الروابط أو إرسال موقعك إلى الآلاف من محرّكات البحث. فهذه الأنشطة عادةً عديمة الجدوى تمامًا ولا تؤثر في ترتيبك في النتائج الخاصة بمحرّكات البحث الكبرى -- على الأقل، لا يمكن لهذه الأنشطة أن تؤثر في الترتيب بالطريقة التي يمكن أن تراها إيجابية.

  • اختر بحكمة.

    بينما تفكر في التعامل مع أي مقدم خدمة تحسين محركات البحث، يمكنك إجراء بعض الأبحاث والدراسات عن هذا المجال. وبالطبع، إحدى الطرق لإجراء ذلك هي باستخدام محرّك البحث Google. ورغم أن محرّك البحث Google لا يقدم تعليقات حول شركات معينة، صادفنا شركات تنتحل صفة تحسين محركات البحث وتتّبع ممارسات تتجاوز بوضوح نطاق السلوك المهني المقبول. كن حذرًا.

  • احرص على أن تعرف وجهة أموالك.

    وبينما لا تبيع محرّك البحث Google مطلقًا ترتيبًا أفضل في نتائج البحث، تدمج محركات بحث أخرى متعددة بين نتائج الدفع لكل نقرة أو نتائج الدفع للتضمين ونتائج بحث الويب العادية. فبعض مقدمي خدمة تحسين محرّكات البحث يَعِد برفع ترتيب موقعك في محرّكات البحث، ولكنها تضع موقعك في قسم الإعلانات بدلاً من نتائج البحث. بل إن هناك بعض مقدمي خدمة تحسين محرّكات البحث يغيرون عروض الأسعار في الوقت الفعلي ليوهمونك بأنهم يتحكمون في محرّكات البحث الأخرى وأنهم قادرون على وضع أنفسهم في الوضع الذي يختارونه. إلّا أن هذا الخداع لا يفلح مع Google؛ لأن إعلاناتنا مصنّفة بوضوح ومستقلة عن نتائج البحث التي نقدمها، ولكن تأكد من أنّ تسأل أيّ مقدِّم لخدمة تحسين محرّكات البحث تفكر في التعامل معه عن الرسوم الموجّهة للتضمين في نتائج محرّكات البحث بصورة دائمة والرسوم الموجّهة للإعلان المؤقت.

  • ما الأشياء الأخرى التي يجب أن أحترس منها؟

    ثمة بعض العلامات التحذيرية التي قد تشير إلى أنك تتعامل مع مقدّم خدمة محتال لتحسين محرّكات البحث. وهذه العلامات كثيرة إلى حدٍّ لا يسمح بجمعها في قائمة شاملة، لذا إذا ساورتك أي شكوك، يجب عليك أن تثق بإحساسك الفطري. وأيًّا كان الأمر، لا تتردد في الاستغناء عن الخدمة التي يقدّمها مقدّم خدمة تحسين محرّكات البحث إذا كان:

    • يمتلك نطاقات ظل
    • يضع روابط تؤدي إلى عملائه الآخرين على صفحات المدخل
    • يعرض بيع كلمات رئيسية في شريط العناوين
    • لا يميّز بين نتائج البحث الفعلية والإعلانات التي تظهر في صفحات نتائج البحث
    • يضمن لك ترتيبًا معينًا، ولكن من خلال استخدام العبارات الغامضة ذات الكلمات الرئيسية الطويلة التي يمكنك أن تحصل عليها بدون عناء
    • يعمل باستخدام أسماء مستعارة متعددة أو معلومات WHOIS زائفة
    • يحصل على زيارات من محرّكات البحث "الزائفة" أو برامج التجسس أو البرامج الخبيثة
    • لديه نطاقات أُزيلَت من فهرس Google أو لم يتمّ إدراجها في Google