التشغيل السريع لواجهة برمجة التطبيقات للفهرسة

تسمح واجهة برمجة التطبيقات للفهرسة لأي مالك موقع بإرسال إشعار إلى Google مباشرةً عند إضافة أي صفحات أو إزالتها. ويسمح هذا لمحرك البحث Google بجدولة الصفحات لإجراء زحف جديد، ما يؤدي إلى زيادة جودة عدد زيارات المستخدِم. لا يمكن حاليًا استخدام واجهة برمجة التطبيقات للفهرسة إلا للزحف إلى صفحات تحتوي على إعلانات وظائف أو بينات منظَّمة لبث مباشر. في مواقع الويب التي تحتوي على العديد من الصفحات قصيرة الأجل مثل إعلانات الوظائف أو فيديوهات البث المباشر، تحافظ واجهة برمجة التطبيقات للفهرسة على تحديث المحتوى في نتائج البحث، وذلك لأنها تتيح إرسال التحديثات فورًا بشكل منفرد.

في ما يلي بعض الأمور التي يمكنك تنفيذها من خلال واجهة برمجة التطبيقات للفهرسة:

  • تعديل عنوان URL: يمكنك إرسال إشعار إلى Google بالزحف إلى عنوان URL جديد أو بأنه تمّ تعديل المحتوى الخاص بعنوان URL الذي سبق إرساله.
  • إزالة عنوان URL: بعد حذف أحد الصفحات من الخوادم، يجب إرسال إشعار إلى Google لكي نزيل الصفحة من الفهرس، وحتى لا تتم محاولة الزحف مرة أخرى إلى عنوان URL الخاص بهذه الصفحة.
  • التعرُّف على حالة الطلب: يمكنك الاطّلاع على آخر مرة تلقّى فيها محرك البحث Google كل نوع من الإشعارات الخاصة بعنوان URL معين.
  • إرسال طلبات الفهرسة على دُفعات: يمكنك تقليل عدد اتصالات HTTP التي يجب على العميل إجراؤها عن طريق دمج ما يصل إلى 100 استدعاء في طلب HTTP واحد.

ملفّات Sitemap وواجهة برمجة التطبيقات للفهرسة

ننصح باستخدام واجهة برمجة التطبيقات للفهرسة بدلاً من ملفّات Sitemap، حيث تطلب واجهة برمجة التطبيقات للفهرسة من Googlebot الزحف إلى الصفحات بشكل أسرع من تعديل ملف Sitemap وفحص الاتصال بمحرك البحث Google. ومع ذلك، نوصيك بإرسال ملف Sitemap لإدراج محتوى موقعك بأكمله.

البدء

لاستخدام واجهة برمجة التطبيقات للفهرسة، اتّبِع الخطوات التالية:

  1. تلبية المتطلبات الأساسية من خلال تفعيل واجهة برمجة التطبيقات للفهرسة وإنشاء حساب خدمة جديد وإثبات الملكية في Search Console والحصول على رمز دخول للمصادقة على طلب بيانات من واجهة برمجة التطبيقات.
  2. إرسال الطلبات لإرسال إشعار إلى Google بشأن صفحات الويب الجديدة أو المعدّلة أو المحذوفة.
  3. قد تحتاج إلى حصة أكبر من الحصة التلقائية. لعرض حصتك الحالية وطلب حصة أكبر، انتقِل إلى الحصة.

إرسال تعليقات حول...