بدء تحسين موقعك الإلكتروني ليكون متوافقًا مع الأجهزة الجوّالة

إن انتشار استخدام الأجهزة الجوّالة يغيّر وجه العالم. في أيامنا هذه، يستخدم الجميع الهواتف الذكية باستمرار للتواصل والبحث عن المعلومات. وفي الكثير من البلدان، تجاوز عدد الهواتف الذكية عدد أجهزة الكمبيوتر الشخصية، وبالتالي أصبح من الضروري إعداد موقع إلكتروني متوافق مع الأجهزة الجوّالة لضمان الحضور على الإنترنت.

  1. إذا كنت لا تعرف ما إذا كان موقعك الإلكتروني متوافقًا مع الأجهزة الجوّالة، عليك إجراء فحص التوافق مع الأجهزة الجوّالة.
  2. إذا استخدمت برنامجًا لإدارة المحتوى مثل Wordpress لإنشاء موقعك الإلكتروني، اطّلِع على دليلنا حول تخصيص برنامج موقعك الإلكتروني.
  3. إذا كنت تملك ما يكفي من المهارات الفنية لإجراء ذلك بنفسك، يمكنك البدء من خلال اختيار تصميم متوافق مع الأجهزة الجوّالة.

ما أهمية جعل الموقع الإلكتروني متوافقًا مع الأجهزة الجوّالة؟

موقع إلكتروني يصعب عرضه واستخدامه على جهاز جوّال مقارنةً بإصدار متوافق مع الأجهزة الجوّالة

إذا كان الموقع الإلكتروني غير متوافق مع الأجهزة الجوّالة، سيكون من الصعب عرضه واستخدامه على جهاز جوّال. ويتطلّب الموقع الإلكتروني غير المتوافق مع الأجهزة الجوّالة أن يجري المستخدمون تصغيرًا أو تكبيرًا على الشاشة حتى تتسنى لهم قراءة المحتوى. ونتيجةً لذلك، قد يشعر المستخدم بالانزعاج ويغادر الموقع الإلكتروني. وفي المقابل، يمكن بسهولة استخدام الإصدار المتوافق مع الأجهزة الجوّالة، كما تسهل قراءة محتواه.

في الولايات المتحدة الأمريكية، يبحث ‏94% من المستخدمين الذين يحملون هواتف ذكية عن معلومات محلية باستخدام هواتفهم. وتجدر الإشارة إلى أنّ ‏77% من عمليات البحث على الأجهزة الجوّالة تتم في المنزل أو العمل، أي في الأماكن المزوّدة على الأرجح بأجهزة كمبيوتر مكتبية.

تؤدي الأجهزة الجوّالة دورًا أساسيًا في نجاح نشاطك التجاري، سواء كنت تعرض مدونة حول فريقك الرياضي المفضّل أو تعمل على موقع إلكتروني حول المسرح المجتمعي أو تبيع منتجات لعملاء محتملين. احرص على تقديم تجربة جيدة للمستخدمين الذين يزورون موقعك الإلكتروني على أجهزتهم الجوّالة.

كيف أبدأ؟

يختلف قدر العمل المطلوب لجعل الموقع الإلكتروني متوافقًا مع الأجهزة الجوّالة استنادًا إلى موارد مطوّري البرامج ونموذج النشاط التجاري والخبرة. وللاطّلاع على مثال يوضّح كيفية إعادة تصميم الموقع الإلكتروني المتوافق مع الكمبيوتر المكتبي لعرضه على الأجهزة الجوّالة، راجِع المخطط التالي:

طريقة إعادة تصميم الموقع الإلكتروني المتوافق مع أجهزة الكمبيوتر المكتبية لعرضه على الأجهزة الجوّالة

في بداية مرحلة التنفيذ، ولتحويل موقع إلكتروني مخصّص لأجهزة الكمبيوتر إلى موقع متوافق مع الأجهزة الجوّالة، يجب استخدام أقسام المحتوى من الموقع المخصّص لأجهزة الكمبيوتر وتصميمها بنمط مناسب للأجهزة الجوّالة. تعرَّف على خيارات التصميم المتوافق مع الأجهزة الجوّالة لتحسين محركات البحث للاطّلاع على مزيد من المعلومات حول التنفيذ الفني لموقع إلكتروني متوافق مع الأجهزة الجوّالة.

ما أهم ثلاثة أمور يجب معرفتها عند إنشاء موقع إلكتروني متوافق مع الأجهزة الجوّالة؟

1- تسهيل عملية تصفُّح الموقع الإلكتروني على العملاء

يمكنك مساعدة زائري موقعك الإلكتروني على تحقيق أهدافهم. قد يزور المستخدمون موقعك الإلكتروني بحثًا عن الترفيه من خلال الاطّلاع على مشاركات مدونتك أو الحصول على عنوان مطعمك أو الاطّلاع على مراجعات منتجاتك. صمِّم موقعك الإلكتروني للمساعدة في تسهيل زيارة العميل إليه وتحقيق هدفه.

ملخّص للخطوات المحتملة التي يتّبعها العميل عند زيارة موقع إلكتروني

عليك تلخيص الخطوات المحتمَلة في رحلة العملاء لضمان سهولة استكمال الخطوات على الجهاز الجوّال. وحاوِل تبسيط التجربة وتقليل عدد عمليات التفاعل المطلوبة من المستخدم. في هذا المثال: (1) ينقر العميل على موقع إلكتروني بعد البحث عن مصابيح ليشتريها، (2) ويستعرض مجموعات من المصابيح، (3) ويشتري المصباح الذي يختاره.

2ـ قياس فعالية الموقع الإلكتروني حسب مدى سهولة إتمام الأهداف الشائعة باستخدام الأجهزة الجوّالة

مستخدم ينظر إلى جهاز جوّال

يتطلب إنشاء موقع إلكتروني متوافق مع الأجهزة الجوّالة ترتيب الأولويات. يمكنك البدء في ذلك عن طريق تحديد الأهداف الأكثر أهمية وشيوعًا بالنسبة إلى عملائك على الأجهزة الجوّالة. يُعتبر تسهيل تحقيق هذه الأهداف أمرًا مهمًّا جدًا، لذلك يعتمد مقياس مدى كفاءة موقعك الإلكتروني المتوافق مع الأجهزة الجوّالة على مدى السهولة المتاحة للعملاء لتحقيق أهدافهم. وهناك طرق تساعدك في تصميم موقعك الإلكتروني بحيث يكون سهل الاستخدام. عليك التركيز على اتساق عناصر واجهة المستخدم وتقديم تجربة موحَّدة على جميع الأنظمة الأساسية.

يذكر موقع MediaPost الإلكتروني أنّ "المتسوقين على الأجهزة الجوّالة يضعون سهولة الاستخدام في الأولوية عند الحديث عن استخدام المواقع الإلكترونية للتسوق على الأجهزة الجوّالة، حيث ذكر ‏48% من المشاركين في الاستبيان/الدراسة أنّها الميزة الأكثر أهمية في المواقع الإلكترونية المتوافقة مع الأجهزة الجوّالة التي يزورونها".

3- اختيار نموذج أو مظهر أو تصميم للموقع الإلكتروني المتوافق مع الأجهزة الجوّالة يكون متسقًا على جميع الأجهزة (مثل استخدام "تصميم الويب السريع الاستجابة")

يُقصد بتصميم الويب السريع الاستجابة أنّ الصفحة تستخدم عنوان URL نفسه والرمز نفسه سواء على جهاز كمبيوتر مكتبي أم جهاز لوحي أم هاتف جوّال، على أن يكون "تعديل" العرض أو "استجابته" وفقًا لحجم الشاشة فقط. يقترح محرك البحث Google استخدام تصميم الويب السريع الاستجابة بدلاً من أنماط التصميم الأخرى. ومن فوائد تصميم الويب السريع الاستجابة أنه عليك الاحتفاظ بإصدار واحد فقط من موقعك الإلكتروني بدلاً من إصدارَين. وبذلك لن تحتاج إلى الاحتفاظ بإصدار الموقع الإلكتروني المتوافق مع أجهزة الكمبيوتر المكتبية على www.example.com والاحتفاظ بالإصدار المتوافق مع الأجهزة الجوّالة على m.example.com، بل ستحتفظ بموقع إلكتروني واحد فقط، مثل www.example.com، لزائري موقعك الإلكتروني على أجهزة الكمبيوتر المكتبية والأجهزة الجوّالة.

موقع إلكتروني متوافق مع أجهزة الكمبيوتر المكتبية والأجهزة الجوّالة

يعمل الموقع الإلكتروني المتجاوب على تعديل العرض حسب الأحجام المتنوعة للشاشات مع استخدام عنوان URL نفسه والرمز نفسه. ونجد أن جميع الأجهزة الثلاثة أعلاه تستخدم www.example.com (بدلاً من صفحة متوافقة مع الأجهزة الجوّالة على m.example.com وصفحة متوافقة مع الجهاز اللوحي على t.example.com).

"من خلال استخدام تصميم الويب السريع الاستجابة، تمكنت شركة Baines & Ernst من تحسين التجربة التي يقدِّمها موقعها الإلكتروني على مختلف أحجام الشاشات بدون إنشاء عدة مواقع إلكترونية. وقد لاحظ مسؤولو الشركة ارتفاع عدد الصفحات التي تصفَّحها الزائرون على موقع الشركة بنسبة ‏11% في الزيارة الواحدة كما ارتفع عدد الإحالات الناجحة على الأجهزة الجوّالة بنسبة ‏51%".

تحدث الإحالات الناجحة عندما ينفّذ العميل الإجراء المُراد، مثل شراء منتجات أو التواصل مع النشاط التجاري أو الاشتراك في النشرة الإخبارية.

للاطلاع على المزيد من التفاصيل عن كيفية تنفيذ تصميم الويب السريع الاستجابة، راجِع أساسيات الويب. وإذا أردت تقييم إيجابيات وسلبيات عمليات التنفيذ المختلفة للمواقع الإلكترونية المتوافقة مع الأجهزة الجوّالة والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المكتبية، اقرأ إنشاء مواقع إلكترونية لمستخدمي الشاشات المتعددة.

ما أهمّ ثلاثة أخطاء يجب أن يتجنّبها المبتدئون؟

  1. عدم مراعاة العملاء الذين يستخدمون الأجهزة الجوّالة لا تنسَ الفائدة التي يمكن أن تقدّمها المواقع الإلكترونية الجيدة المتوافقة مع الأجهزة الجوّالة، حيث تساعد الزائرين على إنجاز أهدافهم، سواء كانت قراءة مقالة شيقة أم البحث عن الموقع الجغرافي الذي يقع فيه متجرك. لذلك، لا تقع في فخ التركيز على إنشاء موقع إلكتروني بتنسيق يناسب الأجهزة الجوّالة ولا يوفّر الوظائف الكاملة. وبدلاً من ذلك، احرص على إنشاء موقع إلكتروني متوافق مع الأجهزة الجوّالة (موقع يحقق فائدة للعملاء الذين يستخدمون الأجهزة الجوّالة ويسهّل عليهم إنجاز الأهداف الأكثر شيوعًا).
  2. تنفيذ الموقع الإلكتروني المتوافق مع الأجهزة الجوّالة في نطاق أو نطاق فرعي أو دليل فرعي مختلف عن الموقع الإلكتروني المتوافق مع أجهزة الكمبيوتر المكتبية. يتوافق محرّك البحث Google مع العديد من تصميمات المواقع الإلكترونية المتوافقة مع الأجهزة الجوّالة، إلّا أن إنشاء عناوين URL منفصلة للأجهزة الجوّالة يزيد بشكل كبير قدر العمل اللازم لصيانة موقعك الإلكتروني وتعديله فضلاً عن أنه ينشئ مصادر محتمَلة للمشاكل الفنية. ويمكنك غالبًا تبسيط الأمور إلى حد كبير باستخدام تصميم الويب السريع الاستجابة وعرض الموقع الإلكتروني المتوافق مع الأجهزة المكتبية والأجهزة الجوّالة على عنوان URL نفسه. وتصميم الويب السريع الاستجابة هو التصميم الذي تنصح به Google.
  3. العمل بشكل مستقل بدلاً من الاستلهام من الآخرين اطّلِع على المواقع الإلكترونية الأخرى في مجالك أو المواقع الإلكترونية الخاصة بالمنافسين لاستلهام الأفكار والتعرّف على أفضل الممارسات. فحتى لو لم تكن من أوائل من أنشأوا مواقع إلكترونية متوافقة مع الأجهزة الجوّالة في مجالك، ستتمكن من التعلّم ممن سبقوك.