الروابط المدفوعة

يستخدم محرك البحث Google ومعظم محركات البحث الأخرى الروابط لتحديد السمعة. ويعتمد ترتيب الموقع الإلكتروني في نتائج "بحث Google" جزئيًا على تحليل تلك المواقع الإلكترونية التي تتضمّن روابط تؤدي إليه. ويُعتبر التحليل الذي يعتمد على الروابط من الطرق المفيدة للغاية لقياس قيمة الموقع الإلكتروني، وقد ساهم إلى حدّ كبير في تحسين جودة بحث الويب. ويعتمد هذا الترتيب على عدد الروابط وفي الدرجة الأولى على جودتها.

يشارك بعض خبراء تحسين محركات البحث ومالكي المواقع الإلكترونية في عملية بيع وشراء الروابط التي تتجاوز نظام ترتيب الصفحات، ولا يأخذون في الاعتبار جودة الروابط ومصادرها وتأثيرها في مواقعهم الإلكترونية على المدى الطويل. ويُعدّ بيع وشراء الروابط التي تتجاوز نظام ترتيب الصفحات مخالفةً لإرشادات مشرفي المواقع في Google وقد يؤثر سلبًا في ترتيب الموقع الإلكتروني في نتائج البحث.

تجدر الإشارة إلى أن بعض الروابط المدفوعة لا تكون مخالفة لإرشاداتنا. يُعدّ بيع وشراء الروابط جزءًا طبيعيًا من اقتصاد الويب عندما تتم ممارسته لأغراض إعلانية، وليس للتلاعب بنتائج البحث. يجب تحديد أنه تم شراء الروابط بهدف الإعلان من خلال اتخاذ أحد الإجراءات التالية:

  • إضافة السمة rel="nofollow" أو rel="sponsored" إلى العلامة <a>
  • إعادة توجيه الروابط إلى صفحة وسيطة يتم حظرها على محركات البحث باستخدام ملف robots.txt

ويعمل محرك البحث Google بشكل حثيث لتأكيد أنه يسقط من حسابه تمامًا الروابط التي تهدف إلى التلاعب بنتائج محركات البحث، مثل تبادل الروابط المفرط وشراء الروابط التي تتجاوز نظام ترتيب الصفحات. إذا عثرت على موقع إلكتروني يشتري الروابط التي تتجاوز نظام ترتيب الصفحات أو يبيعها، يُرجى إبلاغنا بذلك. وسنستخدم المعلومات التي تقدمها لنا لتحسين الدقة التي ترصد بها خوارزمياتنا أي روابط تهدف إلى التلاعب بنتائج البحث.