المحتوى المسروق

يستخدم بعض مالكي المواقع الإلكترونية المحتوى المأخوذ ("المسروق") من مواقع إلكترونية أخرى أكثر شهرة مفترضين أنّ زيادة حجم الصفحات على مواقعهم الإلكترونية تُعدّ استراتيجية جيدة على المدى الطويل بصرف النظر عن مدى صلة المحتوى بموضوع البحث أو مدى تفرّده. ومن خلال عرض محتوى مسروق تمامًا، حتى إذا كان من مصادر ذات جودة عالية، قد لا تقدّم أي قيمة إضافية للمستخدمين حيث لم توفّر خدمات إضافية أو محتوًى إضافيًّا مفيدًا. وقد يشكل أيضًا المحتوى المسروق انتهاكًا لحقوق الطبع والنشر في بعض الحالات. ومن الأفضل لك تخصيص الوقت لإنشاء محتوى أصلي يميّز موقعك الإلكتروني عن غيره من المواقع الإلكترونية. بهذه الطريقة تضمن عودة المستخدمين إلى زيارة موقعك الإلكتروني وتقديم نتائج مفيدة للمستخدمين الذين يجرون عمليات بحث على Google.

إليك بعض الأمثلة عن سرقة المحتوى:

  • المواقع الإلكترونية التي تنسخ المحتوى من المواقع الإلكترونية الأخرى وتعيد نشره بدون إضافة أي محتوى أصلي أو قيمة أخرى
  • المواقع الإلكترونية التي تنسخ المحتوى من المواقع الأخرى، وتعدّله بشكل طفيف (على سبيل المثال، من خلال إضافة مرادفات بديلة أو استخدام أساليب مبرمَجة)، ثم تعيد نشره
  • المواقع الإلكترونية التي تعيد إنتاج خلاصات المحتوى من المواقع الإلكترونية الأخرى بدون تقديم أي نوع من التنظيم الفريد أو الفائدة للمستخدم
  • المواقع الإلكترونية المتخصصة في تضمين محتوى، مثل فيديوهات أو صور أو وسائط أخرى من المواقع الأخرى بدون قيمة مضافة كبيرة للمستخدم