نقل موقع إلكتروني مع تغيير عناوين URL

توضّح هذه المقالة كيفية تغيير عناوين URL الخاصة بصفحات منشورة على موقعك الإلكتروني بدون أي تأثير يُذكر على نتائج موقعك الإلكتروني في "بحث Google". تشمل الأمثلة على هذا النوع من نقل المواقع الإلكترونية ما يلي:

  • تغيير عنوان URL من HTTP إلى HTTPS
  • تغيير اسم النطاق، مثلاً من example.com إلى example.net أو دمج عدة نطاقات أو أسماء مضيفين
  • تغيير مسارات عناوين URL: تغيير example.com/page.php?id=1 إلى example.com/widget أو example.com/page.html إلى example.com/page.htm

نظرة عامة

  1. مراجعة المعلومات الأساسية حول عمليات نقل المواقع الإلكترونية:: يمكنك الاطّلاع على المعلومات لمعرفة مدى تأثير عملية النقل في مستخدمي موقعك الإلكتروني وفي ترتيبه. وفي حال الانتقال من HTTP إلى HTTPS، يمكنك مراجعة أفضل ممارسات HTTPS.
  2. إعداد الموقع الإلكتروني الجديد واختباره بشكلٍ دقيق
  3. تحضير ربط عناوين URL من عناوين URL الحالية إلى التنسيق الجديد المناسب لها
  4. بدء عملية نقل الموقع الإلكتروني من خلال إعداد الخادم كي يعيد التوجيه من عناوين URL القديمة إلى العناوين الجديدة
  5. مراقبة عدد الزيارات على كل من عناوين URL القديمة والجديدة

الأسئلة الشائعة حول جميع عمليات نقل المواقع الإلكترونية مع تغيير عناوين URL

  • هل تنصح Google بنقل كل المحتوى دُفعة واحدة أم يُفضل نقله على أجزاء؟
    يمكن إجراء عملية النقل على مراحل.
  • كيف يمكنني اختبار عدد الصفحات التي تمت فهرستها؟
    يمكنك التحقق من بيانات كل موقع إلكتروني بشكل منفصل في Search Console. يمكنك استخدام تقرير حالة الفهرس لإلقاء نظرة عامة. يمكنك استخدام تقرير ملفات Sitemap لعرض عدد عناوين URL التي تم إرسالها في ملف Sitemap وتمت فهرستها.
  • كم تبلغ الفترة التي سيستغرقها محرّك البحث Google لاكتشاف التغييرات في عناوين URL؟
    ليست هناك معدّلات زحف ثابتة، فمدى سرعة اكتشاف التغييرات يعتمد على حجم موقعك الإلكتروني وعلى سرعة الزحف الممكنة. وتحدث عملية النقل حسب كل عنوان URL.
  • هل تؤدي إعادة التوجيه من عناوين URL القديمة إلى العناوين الجديدة إلى عدم ظهور الروابط التي تؤدي إلى موقعك الإلكتروني في عمليات البحث؟
    لا، عمليات إعادة التوجيه 301 أو 302 لا تؤثر سلبًا في نظام ترتيب الصفحات.

نقل البيانات من بروتوكول HTTP إلى HTTPS

  • يُرجى مراجعة أفضل الممارسات المتعلّقة ببروتوكول HTTPS.
  • احرص على إضافة الموقع الإلكتروني الذي يستخدم بروتوكول HTTPS إلى Search Console. يتعامل Search Console مع HTTP وHTTPS بشكل منفصل، ولا تتم مشاركة البيانات بين هذين الموقعَين في Search Console. إذا كنت تعرض صفحات على كلا البروتوكولَين، يجب أن يتوفّر لديك موقع إلكتروني منفصل في Search Console لكل بروتوكول.

الأسئلة الشائعة حول نقل بيانات الصفحات من HTTP إلى HTTPS

هل ستؤثر عملية نقل البيانات إلى HTTPS في ترتيب الموقع الإلكتروني؟

كما هي الحال في كل عمليات نقل البيانات، قد تحدث بعض التقلبات في الترتيب خلال عملية النقل، ولكن عليك أيضًا مراجعة المعلومات حول أفضل الممارسات المتعلّقة بصفحات HTTPS لتجنّب أخطاء محدّدة في HTTPS.

سيتم تحسين ترتيب المواقع الإلكترونية التي تستخدم بروتوكول HTTPS قليلاً، ولكن لا تتوقّع حدوث تغيير ملحوظ. ويستخدم محرّك البحث Google بروتوكول HTTPS كإشارة ترتيب إيجابية. وهذه الإشارة هي واحدة من عدة إشارات أخرى، ويقل تأثيرها حاليًا عن تأثير المحتوى العالي الجودة للمواقع الإلكترونية، لذا من غير المتوقّع حدوث تغيير إيجابي كبير على المدى القصير في مجال تحسين محركات البحث عند نقل البيانات إلى بروتوكول HTTPS. وعلى المدى الطويل، قد يحسّن محرّك البحث Google ترتيب المواقع الإلكترونية التي تستخدم بروتوكول HTTPS.

هل يمكن نقل بعض الصفحات فقط إلى HTTPS؟

نعم، لا مشكلة في ذلك، يمكنك البدء بنقل جزء من الموقع الإلكتروني واختباره، ثم نقل المزيد من الأجزاء وفق ما تراه مناسبًا.

إذا أردت تجنّب الفهرسة المبكّرة لعناوين URL المرحلية أثناء النقل الجزئي للبيانات من HTTP إلى HTTPS، نقترح عليك استخدام rel=canonical بدلاً من عمليات إعادة التوجيه. إذا استخدمت عمليات إعادة التوجيه، لن تتمكن من اختبار الصفحات التي تمت إعادة توجيهها.

هل تضمن العلامة rel=canonical فهرسة عنوان URL يستخدم بروتوكول HTTP؟

لا، ولكنها تشكّل إشارة قوية جدًا عند اختيار عنوان URL المفهرَس.

ما الشهادة التي تقبل بها Google؟

يقبل "بحث Google" استخدام أي شهادة حديثة تقبل بها المتصفحات الحديثة.

هل تتغير الكلمات الرئيسية للإعلان على شبكة البحث بعد نقل البيانات إلى HTTPS؟

لن يحدث أي تغيير في هذا الشأن عند استخدام HTTPS، حيث سيظل بإمكانك رؤية طلبات البحث في Search Console.

كيف يمكنني اختبار عدد الصفحات التي تمت فهرستها؟

تحقّق من HTTP وHTTPS بشكل منفصل في Search Console، واستخدِم تقرير تغطية الفهرسة لمعرفة الصفحات التي تمت فهرستها.

كم ستستغرق عملية نقل موقع إلكتروني من HTTP إلى HTTPS؟

ليست هناك معدّلات زحف ثابتة، فمدى سرعة اكتشاف التغييرات يعتمد على حجم موقعك الإلكتروني وعلى سرعة الزحف الممكنة. وتحدث عملية النقل حسب كل عنوان URL.

نحن نشير إلى ملفات Sitemap التي تستخدم بروتوكول HTTP في ملف robots.txt. هل علينا تعديل ملف robots.txt لتضمين ملفات Sitemap الجديدة التي تستخدم HTTPS؟

ننصح باستخدام ملفات robots.txt منفصلة لكل من HTTP وHTTPS. ويجب أن يوجّه كل ملف robots.txt إلى ملف Sitemap منفصل. ننصح أيضًا بإدراج كل عنوان URL محدّد على موقعك الإلكتروني في ملف Sitemap واحد فقط.

أي ملف من ملفات Sitemap يجب استخدامه لربط القسم في عملية النقل التجريبية إلى HTTPS؟

يمكنك إنشاء ملف Sitemap منفصل للقسم المعدّل فقط في موقعك الإلكتروني. وسيتيح لك ذلك تتبّع فهرسة القسم المضمّن في عملية النقل التجريبية بدقة أكبر. احرص على عدم تكرار عناوين URL هذه في أي ملفات Sitemap أخرى.

ما عناوين URL التي يجب أن تُدرجها ملفات Sitemap إذا كانت هناك عمليات إعادة توجيه (من HTTP إلى HTTPS أو العكس)؟

أدرِج كل عناوين URL التي تستخدم HTTP في ملف Sitemap المخصص لبروتوكول HTTP، وكل عناوين URL التي تستخدم HTTPS في ملف Sitemap المخصص لبروتوكول HTTPS بغض النظر عن عمليات إعادة التوجيه عند زيارة المستخدم للصفحة. إنّ إدراج الصفحات في ملف Sitemap بغض النظر عن أي عمليات إعادة توجيه من شأنه مساعدة محرّكات البحث على اكتشاف عناوين URL الجديدة بشكل أسرع.

هل هناك أي عناصر محددة أخرى يجب إضافتها إلى ملف robots.txt في ما يخصّ إصدار HTTPS؟

لا.

هل يجب إتاحة التوافق مع HSTS؟

يؤدي استخدام آلية HSTS إلى زيادة الأمان، ولكنه يزيد من درجة تعقيد استراتيجة التراجع. يمكنك الاطّلاع على أفضل الممارسات المتعلّقة ببروتوكول HTTPS للحصول على المزيد من المعلومات.

نستخدم خريطة واحدة لموقعنا الإلكتروني بأكمله في "أخبار Google". ما الخطوات التي يجب اتّباعها عند نقل الموقع الإلكتروني على مراحل؟

إذا كنت تريد استخدام ملف Sitemap في خدمة "أخبار Google" لقسم HTTPS الجديد، عليك التواصل مع فريق "أخبار Google" لإبلاغهم بالتغيير الذي طرأ على البروتوكول، ويمكنك بعدها إرسال ملف Sitemap جديد لخدمة "أخبار Google" عبر موقعك الإلكتروني الذي يستخدم HTTPS في Search Console عند نقل بيانات كل قسم من موقعك الإلكتروني إلى HTTPS.

هل هناك أي اقتراحات خاصة لمركز الناشرين في "أخبار Google" بشأن نقل البيانات إلى HTTPS؟

يتعامل "مركز الناشرين في أخبار Google" بشفافية مع عمليات نقل بيانات HTTP إلى HTTPS. وبصورة عامة، لن تحتاج إلى اتخاذ أي إجراء من منظور "أخبار Google"، ما لم تكن تستخدم خرائط موقع الأخبار أيضًا. في هذه الحالة، تواصَل مع فريق "أخبار Google" لإبلاغهم بالتغيير. ويمكنك إبلاغ الفريق أيضًا بالأقسام التي يتم تغييرها، مثلاً في حال الانتقال إلى HTTPS، يمكنك إخبارهم بأنك تنقل http://example.com/section إلى https://example.com/section.

إعداد الموقع الإلكتروني الجديد

تختلف تفاصيل إعداد الموقع الإلكتروني حسب كل عملية نقل، ولكنك ستتخذ عادةً إجراءً أو أكثر من الإجراءات التالية:

  • إعداد نظام جديد لإدارة المحتوى (CMS) وإضافة المحتوى إليه
  • نقل الصور وعمليات التنزيل (مثل مستندات PDF) التي تستضيفها في الوقت الحالي
    قد يكون هذا المحتوى يتلقّى زيارات حاليًا من "بحث Google" أو من خلال روابط تؤدي إليه، ومن المفيد إبلاغ المستخدمين وGooglebot بموقعه الجديد.
  • لإجراء عملية النقل إلى HTTPS، عليك الحصول على شهادات "طبقة النقل الآمنة" وضبطها على خادمك.

إعداد ملف robots.txt لموقعك الإلكتروني الجديد

يتحكم ملف robots.txt الخاص بالموقع الإلكتروني في المناطق التي يمكن لبرنامج Googlebot الزحف إليها. تأكّد من أنّ الأوامر في ملف robots.txt الخاص بالموقع الإلكتروني الجديد تعكس بدقة الأجزاء التي حظرت الزحف إليها.

يُرجى العلم بأنّ بعض مالكي المواقع الإلكترونية يحظرون جميع عمليات الزحف في فترة تطوير الموقع الإلكتروني. إذا كنت تتّبع هذه الاستراتيجية، تأكّد من إعداد ملف robots.txt بالشكل المطلوب أن يظهر فيه عند البدء في عملية نقل الموقع الإلكتروني. وإذا كنت تستخدم أوامر noindex أثناء تطوير موقعك الإلكتروني، عليك إعداد قائمة بعناوين URL التي ستزيل منها أوامر noindex عند البدء في عملية نقل الموقع.

توفير رموز خطأ للمحتوى الذي تم حذفه أو دمجه

في ما يخصّ المحتوى المعروض على الموقع الإلكتروني القديم والذي لن يتم نقله إلى الموقع الجديد، تأكّد من أنّ عناوين URL غير المتفاعلة هذه تعرض رمز استجابة الخطأ HTTP‏ 404 أو 410 بشكلٍ صحيح. يمكنك عرض رمز استجابة الخطأ لعنوان URL القديم ضمن لوحة إعداد موقعك الإلكتروني الجديد أو يمكنك إنشاء إعادة توجيه لعنوان URL جديد يعرض رمز خطأ HTTP.

التأكّد من استخدام إعدادات صحيحة في Search Console

تعتمد عملية نقل المواقع الإلكترونية بنجاح على ضبط وتعديل الإعدادات الصحيحة في Search Console.

أثبِت ملكيتك لكلٍّ من الموقع الإلكتروني القديم والجديد في Search Console إذا لم يسبق لك ذلك. واحرص على إثبات ملكية جميع النسخ من كلا الموقعَين الإلكترونيَّين القديم والجديد. على سبيل المثال، يجب إثبات ملكية www.example.com وexample.com، وتضمين كلا الصيغتَين HTTPS وHTTP من الموقع الإلكتروني في حال استعمال عناوين URL تستخدم HTTPS. وعليك إجراء ذلك لكلا الموقعَين الإلكترونيَّين القديم والجديد.

مراجعة عملية إثبات ملكية الموقع الإلكتروني في Search Console

تأكّد من أنّ إثبات ملكيتك للموقع الإلكتروني في Search Console سيبقى ساريًا بعد نقل الموقع. وإذا كنت تستخدم أسلوبًا مختلفًا لإثبات الملكية، تذكّر أن الرموز المميزة لإثبات الملكية قد تكون مختلفة عند تغيير عنوان URL.

إذا كنت تستخدم طريقة ملف HTML لإثبات ملكية موقعك الإلكتروني في Search Console، احرص على تضمين ملف إثبات الملكية الحالي في النسخة الجديدة من الموقع الإلكتروني.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تثبت الملكية باستخدام ملف تضمين يشير إلى علامة وصفية أو إحصاءات Google لإثبات الملكية، تأكّد من أنّ النسخة الجديدة من نظام إدارة المحتوى تحتوي أيضًا على تلك البيانات.

مراجعة أي إعدادات تم ضبطها في Search Console

إذا كنت قد أجريت بعض التغييرات على إعدادات الضبط الخاصة بموقعك الإلكتروني القديم في Search Console، تأكّد من تعديل إعدادات الموقع الإلكتروني الجديد بطريقة تعكس هذه التغييرات أيضًا. مثل:

  • معلَمات عناوين URL: إذا كنت قد أعددت معلَمات عناوين URL للتحكم في الزحف أو الفهرسة في ما يخصّ عناوين URL القديمة، تأكّد من ضبط الإعدادات أيضًا على الموقع الإلكتروني الجديد إذا لزم الأمر.
  • الاستهداف الجغرافي: قد يتضمّن موقعك الإلكتروني القديم استهدافًا جغرافيًا واضحًا، مثل نطاق قابل للاستهداف الجغرافي أو نطاق المستوى الأعلى المزوّد برمز بلد (مثل .co.uk). اضبط الإعداد نفسه على الموقع الإلكتروني الجديد إذا كنت تريد مواصلة استهداف المنطقة ذاتها، ولكن إذا كان الهدف من نقل موقعك الإلكتروني المساعدة في توسيع نشاطك التجاري على مستوى العالم ولا تريد أن يكون الموقع الإلكتروني مرتبطًا بأي بلد أو منطقة، اختَر غير مُدرَج في القائمة المنسدلة في صفحة "إعدادات الموقع الإلكتروني".
  • معدّل الزحف: نقترح عليك عدم فرض حدود على معدّل زحف Googlebot في Search Console لكل من عناوين URL القديمة والجديدة. وننصحك كذلك بعدم ضبط إعدادات معدّل الزحف. لا تنفِّذ هذا الإجراء إلا إذا كنت على علم بأنّ موقعك الإلكتروني لا يمكنه التعامل مع حجم زحف برنامج Googlebot. وإذا سبق أن حدّدت معدّل زحف لبرنامج Googlebot على الموقع الإلكتروني القديم، ننصحك بإزالة الحدّ الذي وضعته. لدى Google خوارزميات تكتشف تلقائيًّا أنّ عملية نقل الموقع الإلكتروني قد نُفّذت، وبالتالي نغيّر سلوك زحف برنامج Googlebot كي نعكس عملية نقل الموقع الإلكتروني بسرعة عن طريق الفهرسة.
  • الروابط الخلفية التي تم التنصّل منها: إذا حمّلت ملفًّا للتنصّل من الروابط على موقعك الإلكتروني القديم، نقترح عليك إعادة تحميله مرة أخرى باستخدام حساب Search Console الخاص بالموقع الإلكتروني الجديد.

معالجة أي مشاكل عالقة مرتبطة بنطاقك الذي تم شراؤه مؤخرًا

إذا كان موقعك الجديد نطاقًا تم شراؤه مؤخرًا، عليك التأكّد من أنه خالٍ من أي مشاكل عالقة مرتبطة بالمالك السابق. تحقَّق من الإعدادات التالية:

استخدام برنامج تحليل بيانات الإنترنت

أثناء عملية نقل الموقع الإلكتروني، من المهم تحليل الاستخدام على كل من الموقع الإلكتروني القديم والجديد. يمكنك الاستعانة ببرنامج تحليل بيانات الإنترنت لإجراء ذلك. تتكوّن عادةً عملية إعداد برنامج تحليل بيانات الإنترنت من نص JavaScript مضمّن في صفحاتك. وتختلف تفاصيل تتّبع المواقع الإلكترونية المختلفة استنادًا إلى برنامج تحليل البيانات الذي تستخدمه وإعدادات التسجيل أو المعالجة أو الفلترة المرتبطة به. تواصَل مع مزوّد برنامج تحليل البيانات للحصول على المساعدة. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تنوي إجراء أي تغييرات على إعدادات برنامج تحليل البيانات، من الأفضل إجراؤها في الوقت الحالي. وإذا كنت تستخدم "إحصاءات Google"، يمكنك إنشاء ملف شخصي جديد للموقع الإلكتروني الجديد إذا كنت تريد الفصل بين تقارير المحتوى بشكل واضح.

التأكّد من أنّ الخادم لديه موارد حوسبة كافية

بعد نقل البيانات، سيزحف محرّك البحث Google إلى موقعك الإلكتروني الجديد بمعدّل أعلى من المعتاد. ويرجع ذلك إلى أنّ موقعك الإلكتروني يُعيد توجيه الزيارات من الموقع الإلكتروني القديم إلى الموقع الإلكتروني الجديد، وستتم إعادة توجيه أي عمليات زحف على الموقع الإلكتروني القديم إلى الموقع الإلكتروني الجديد، بالإضافة إلى أي عمليات زحف أخرى. تأكّد من أنّ موقعك الإلكتروني الجديد يتضمّن سعة كافية للتعامل مع عدد الزيارات المتزايد من Google.

تعديل أداة "تمييز البيانات"

إذا كنت قد استخدمت أداة تمييز البيانات لربط صفحاتك القديمة، عليك إعادة تنفيذ عمليات الربط لموقعك الإلكتروني الجديد.

بعد إعداد صفحاتك بصيغة HTTPS، عليك تعديل أي روابط تطبيقات مخصّصة لفتح صفحات الويب الخاصة بك في أحد التطبيقات عند عرضها في نتائج "بحث Google". ويجب تعديل هذه الروابط بحيث تشير إلى عناوين URL الجديدة التي تستخدم HTTPS. ولن تكون عمليات إعادة التوجيه ملائمة لهذه الروابط، لأنّ النقرات في متصفّح الجوّال ستؤدّي إلى فتح الصفحة في المتصفّح بدلاً من التطبيق ما لم يتم تعديل طريقة معالجة روابط التطبيق.

من المهم ربط عناوين URL الخاصة بالموقع الإلكتروني القديم بعناوين URL الخاصة بالموقع الإلكتروني الجديد. يوضّح هذا القسم عددًا من الأساليب العامة التي يمكنك اتّباعها لتقييم عناوين URL بشكلٍ صحيح على موقعَيك الإلكترونيَين وتسهيل عملية ربط هذه العناوين. وستختلف التفاصيل الدقيقة بشأن كيفية إنشاء عملية الربط هذه استنادًا إلى البنية الأساسية الحالية لموقعك الإلكتروني وتفاصيل عملية نقل الموقع الإلكتروني.

إعداد ربط عناوين URL

من المهم ربط عناوين URL الخاصة بالموقع الإلكتروني القديم بعناوين URL الخاصة بالموقع الإلكتروني الجديد. يوضّح هذا القسم عددًا من الأساليب العامة التي يمكنك اتّباعها لتقييم عناوين URL بشكلٍ صحيح على موقعَيك الإلكترونيَين وتسهيل عملية ربط هذه العناوين. وستختلف التفاصيل الدقيقة بشأن كيفية إنشاء عملية الربط هذه استنادًا إلى البنية الأساسية الحالية لموقعك الإلكتروني وتفاصيل عملية نقل الموقع الإلكتروني.

1. تحديد عناوين URL الحالية الخاصة بك

في عمليات نقل المواقع الإلكترونية البسيطة جدًا، قد لا تحتاج إلى إنشاء قائمة بعناوين URL الحالية. على سبيل المثال، يمكنك استخدام إعادة توجيه حرف بدل من جهة الخادم إذا كنت تريد تغيير نطاق موقعك الإلكتروني (على سبيل المثال، الانتقال من example.com إلى example.net).

في عمليات نقل المواقع الإلكترونية الأكثر تعقيدًا، ستحتاج إلى إنشاء قائمة بعناوين URL القديمة وربطها بوجهاتها الجديدة. وتعتمد طريقة حصولك على قائمة عناوين URL القديمة على الإعدادات الحالية في موقعك الإلكتروني، ولكن إليك بعض المعلومات المفيدة:

  • ابدأ بعناوين URL المهمة. وللعثور عليها:
    • ابحث في ملفات Sitemap لأنّ عناوين URL الأكثر أهمية قد تم تقديمها على الأرجح في Search Console من خلال هذه الملفات.
    • تحقّق من سجلّات الخادم أو برنامج تحليل البيانات بحثًا عن عناوين URL التي تحصل على معظم حركة الزيارات.
    • تحقّق من ميزة الروابط المؤدية إلى موقعك الإلكتروني في Search Console في ما يتعلّق بالصفحات التي تتضمّن روابط داخلية وروابط خارجية.
  • استخدِم نظام إدارة المحتوى، فهو يشكّل عادةً طريقة سهلة للحصول على قائمة بجميع عناوين URL التي تستضيف المحتوى.
  • تحقّق من سجلّات الخادم بحثًا عن عناوين URL التي تمت زيارتها مرة واحدة على الأقل مؤخرًا. واختَر فترة زمنية معقولة لموقعك الإلكتروني، مع الأخذ في الاعتبار التغيّرات الموسمية لحركة الزيارات.
  • أدرِج الصور والفيديوهات، وتأكّد من إدراج عناوين URL للمحتوى المضمّن في خطط نقل الموقع الإلكتروني، مثل الفيديوهات والصور وJavaScript وملفات CSS. ويجب نقل عناوين URL هذه بالطريقة ذاتها التي يتم بها نقل جميع أنواع المحتوى الأخرى على موقعك الإلكتروني.

2. تحديد كيفية ربط عناوين URL القديمة بعناوين URL الجديدة

بعد الحصول على قائمة بعناوين URL القديمة، حدِّد المكان الذي تريد إعادة توجيه كل عنوان إليه. وتعتمد كيفية تخزين تفاصيل الربط هذه على خوادمك وعملية نقل الموقع الإلكتروني. ويمكنك استخدام قاعدة بيانات أو إعداد بعض قواعد إعادة كتابة عناوين URL على نظامك لأنماط عمليات إعادة التوجيه الشائعة.

3. تعديل جميع تفاصيل عناوين URL

بعد ربط عناوين URL، عليك تنفيذ ثلاثة إجراءات كي تكون الصفحات جاهزة للنقل.

  1. تعديل التعليقات التوضيحية في HTML أو إدخال ملفات Sitemap لكل صفحة:
    1. يجب أن يتضمّن كل عنوان URL مقصود علامة rel="canonical" <link> ذاتية المرجعية.
    2. إذا كان الموقع الإلكتروني الذي نقلته يتضمّن عدة لغات أو صفحات متعدّدة اللغات تم إدخال تعليقات توضيحية عليها باستخدام تعليقات rel-alternate-hreflang التوضيحية، تأكّد من تعديل التعليقات التوضيحية بحيث تستخدم عناوين URL الجديدة.
    3. إذا كان للموقع الإلكتروني الذي نقلته نسخة مطابقة خاصة بالأجهزة الجوّالة، تأكّد من تعديل تعليقات rel-alternate-media التوضيحية. اطّلِع على مزيد من المعلومات في إرشادات المواقع الإلكترونية للهواتف الذكية.
  2. تعديل الروابط الداخلية
    عليك تغيير الروابط الداخلية على الموقع الإلكتروني الجديد من عناوين URL القديمة إلى عناوين URL الجديدة. ويمكنك استخدام عملية الربط التي تم إنشاؤها سابقًا لمساعدتك في العثور على الروابط وتعديلها حسب الحاجة.
  3. إنشاء وحفظ ملفات Sitemap وقوائم الروابط
    احفظ القوائم التالية لأغراض عملية النقل النهائية:
    • ملف Sitemap يحتوي على عناوين URL الجديدة في عملية الربط
    • ملف Sitemap يحتوي على عناوين URL القديمة في عملية الربط
    • قائمة بالمواقع الإلكترونية التي تتضمّن روابط تؤدي إلى المحتوى الحالي الخاص بك

    مزيد من المعلومات حول ملفات Sitemap

4. التحضير لعمليات إعادة التوجيه 301

عندما يصبح موقعك الإلكتروني جاهزًا بعد إجراء عملية الربط، عليك إعداد عمليات إعادة التوجيه HTTP 301 على الخادم من عناوين URL القديمة إلى عناوين URL الجديدة كما أشرت في عملية الربط.

تذكّر ما يلي:

  • استخدام عمليات إعادة التوجيه 301 HTTP: مع أنّ برنامج Googlebot يتيح استخدام أنواع متعدّدة من عمليات إعادة التوجيه، ننصحك باستخدام عمليات إعادة التوجيه 301 HTTP إن أمكن.
  • تجنُّب تسلسل عمليات إعادة التوجيه: بإمكان Googlebot والمتصفّحات اتّباع "سلسلة" من عدة عمليات إعادة توجيه (على سبيل المثال، الصفحة 1 > الصفحة 2 > الصفحة 3)، إلا أننا نقترح عليك إعادة التوجيه إلى الوجهة النهائية. وإذا لم يكن ذلك ممكنًا، عليك إبقاء عدد عمليات إعادة التوجيه في السلسلة منخفضًا، ومن المفضّل ألا يزيد عن 3 عمليات إعادة توجيه وألّا يقل عن 5 عمليات. يزيد تسلسل عمليات إعادة التوجيه من وقت الاستجابة للمستخدمين، كما أنّ بعض المتصفّحات لا تتيح استخدام سلاسل عمليات إعادة التوجيه الطويلة.
  • اختبار عمليات إعادة التوجيه: يمكنك استخدام أداة فحص عنوان URL لاختبار عناوين URL الفردية أو أدوات سطر الأوامر أو نصوصه البرمجية لاختبار الأعداد الكبيرة من عناوين URL.

بدء عملية نقل الموقع الإلكتروني

بعد إتمام عملية نقل عناوين URL بدقة وتنفيذ عمليات إعادة التوجيه بشكلٍ ناجح، ستصبح جاهزًا لإجراء عملية نقل الموقع الإلكتروني.

  1. حدِّد كيفية نقل موقعك الإلكتروني: دُفعة واحدة أو على مراحل:
    • المواقع الإلكترونية الصغيرة والمتوسطة: نقترح عليك نقل جميع عناوين URL على موقعك الإلكتروني دُفعة واحدة بدلاً من نقلها على مراحل. ويساعد هذا الإجراء المستخدمين في التفاعل مع الموقع الإلكتروني بتصميمه الجديد بطريقة أفضل، كما يساعد خوارزمياتنا في اكتشاف عملية نقل الموقع الإلكتروني وتعديل الفهرس بسرعة أكبر.
    • المواقع الإلكترونية الكبيرة: يمكنك اختيار نقل المواقع الإلكترونية الكبيرة على مراحل. تساعد هذه الطريقة في تسهيل عملية الإشراف واكتشاف المشاكل وحلّها بسرعة أكبر.
  2. تعديل ملفات robots.txt:
    • على الموقع الإلكتروني القديم، عليك إزالة جميع أوامر robots.txt. يتيح هذا الإجراء لبرنامج Googlebot اكتشاف جميع عمليات إعادة التوجيه إلى الموقع الإلكتروني الجديد وتعديل فهرسنا.
    • على الموقع الإلكتروني الجديد، تأكد من أنّ ملف robots.txt يسمح بجميع عمليات الزحف. ويتضمّن ذلك الزحف إلى الصور وCSS وJavaScript وغير ذلك من موارد العرض على الموقع الإلكتروني، باستثناء عناوين URL التي لا تريد الزحف إليها.
  3. اضبط الموقع الإلكتروني القديم لإعادة توجيه المستخدمين وبرنامج Googlebot إلى الموقع الإلكتروني الجديد استنادًا إلى عملية ربط عناوين URL.
  4. أرسِل تغيير العنوان في Search Console للموقع الإلكتروني القديم.
  5. في الموقع الإلكتروني القديم، أرسِل ملفَّي Sitemap اللذين سبق لك إعدادهما واللذين يتضمّنان عناوين URL القديمة والجديدة. يساعد هذا الإجراء برامج الزحف في اكتشاف عمليات إعادة التوجيه من عناوين URL القديمة إلى عناوين URL الجديدة ويسهّل عملية نقل الموقع الإلكتروني.
  6. احتفظ بعمليات إعادة التوجيه لأطول فترة ممكنة، وننصحك بالإبقاء عليها لأجل غير مسمّى. يُرجى العلم بأنّ عمليات إعادة التوجيه بطيئة بالنسبة إلى المستخدمين، لذا حاوِل تعديل روابطك الخاصة وأي روابط تجلب عددًا كبيرًا من الزيارات من المواقع الإلكترونية الأخرى بحيث توجِّه كل هذه الروابط المستخدمين إلى عناوين URL الجديدة.

يعتمد الوقت الذي يستغرقه برنامج Googlebot وأنظمتنا في اكتشاف جميع عناوين URL على الموقع الإلكتروني ومعالجتها على مدى سرعة الخوادم وعدد عناوين URL التي يتضمّنها الموقع. وكقاعدة عامة، قد يستغرق نقل معظم الصفحات في موقع إلكتروني متوسط الحجم بضعة أسابيع، فيما قد تستغرق عملية النقل وقتًا أطول في المواقع الإلكترونية الأكبر حجمًا. إنّ الوقت الذي يحتاجه برنامج Googlebot وأنظمتنا لاكتشاف عناوين URL التي تم نقلها ومعالجتها يعتمد على عدد عناوين URL وسرعة الخادم.

حاوِل تعديل أكبر عدد ممكن من الروابط الواردة بعد بدء عملية نقل الموقع الإلكتروني مباشرةً لتحسين تجربة المستخدم وتقليل حمل الاستخدام على الخادم. وتشمل هذه الروابط ما يلي:

  • الروابط الخارجية: حاوِل التواصل مع مشرفي المواقع الإلكترونية المُدرَجة في القائمة المحفوظة للمواقع الإلكترونية التي تربط المستخدمين بمحتوى موقعك الحالي، واطلب منهم تعديل روابطهم بحيث تؤدي إلى موقعك الإلكتروني الجديد. ونقترح عليك ترتيب أولوية التواصل مع مشرفي المواقع الإلكترونية حسب عدد الزيارات الواردة من كل رابط.
  • روابط الملفات الشخصية، مثل Facebook وTwitter وLinkedIn
  • الحملات الإعلانية للتوجيه إلى الصفحات المقصودة الجديدة

مراقبة حركة الزيارات

بعد بدء عملية نقل الموقع الإلكتروني، راقِب تغيُّر عدد زيارات المستخدمين والزاحف إلى الموقع الإلكتروني الجديد والموقع الإلكتروني القديم أيضًا. من المفترض أن ينخفض عدد الزيارات إلى الموقع الإلكتروني القديم وأن يرتفع عدد الزيارات إلى الموقع الإلكتروني الجديد. يمكنك مراقبة نشاط المستخدم والزاحف على الموقعَين الإلكترونيَين باستخدام Search Console وأدوات أخرى.

استخدام Search Console لمراقبة حركة الزيارات

يمكنك الاستفادة من العديد من الميزات في Search Console لمراقبة عملية نقل الموقع الإلكتروني، بما في ذلك:

  • ملفات Sitemap: أرسِل ملفَّي Sitemap اللذين سبق أن حفظتهما من عملية الربط. في البداية، لن يتضمّن ملف Sitemap الذي يحتوي على عناوين URL الجديدة أي صفحات مفهرَسة، في حين أنّ ملف Sitemap الذي يتضمّن عناوين URL القديمة قد يحتوي على العديد من الصفحات المفهرَسة. وبمرور الوقت، سينخفض عدد الصفحات المفهرَسة في ملف Sitemap لعناوين URL القديمة ليصل إلى صفر يقابله ارتفاع في فهرسة عناوين URL الجديدة.
  • تقرير "تغطية الفهرسة": تعكس الرسوم البيانية عملية نقل الموقع الإلكتروني حيث تُظهر انخفاضًا في عدد عناوين URL المفهرَسة على الموقع الإلكتروني القديم وارتفاعًا في الفهرسة على الموقع الإلكتروني الجديد. تحقّق بانتظام من وجود أي أخطاء زحف غير متوقّعة.
  • طلبات البحث: مع فهرسة المزيد من صفحات الموقع الإلكتروني الجديد وبدء حصولها على ترتيب، ستبدأ تقارير طلبات البحث في عرض عناوين URL الخاصة بالموقع الإلكتروني الجديد التي تظهر في البحث ويتم النقر عليها.

استخدام أدوات أخرى لمراقبة حركة الزيارات

راقِب عمليات الدخول إلى الخادم وسجلّات الأخطاء، وتحقق بشكلٍ خاص من عمليات زحف برنامج Googlebot، ومن أي عناوين URL تعرض بشكلٍ غير متوقّع رموز حالات خطأ HTTP، ومن حركة زيارات المستخدمين الطبيعية.

إذا كنت قد ثبتّ أي برنامج لتحليل بيانات الإنترنت على موقعك الإلكتروني أو إذا كان نظام إدارة المحتوى يوفّر تحليلات، ننصحك أيضًا بمراجعة عدد الزيارات بهذه الطريقة لتتمكن من معرفة التقدّم الحاصل في عدد الزيارات من موقعك الإلكتروني القديم إلى موقعك الإلكتروني الجديد. وعلى وجه الخصوص، توفّر خدمة "إحصاءات Google" ميزة إعداد التقارير في الوقت الفعلي، وهي ميزة يمكن الاستفادة منها في مرحلة النقل الأولي للموقع الإلكتروني. ومن المفترض أن تلاحظ انخفاضًا في عدد الزيارات على الموقع الإلكتروني القديم وارتفاعًا في عدد الزيارات على الموقع الإلكتروني الجديد.

تحديد وحلّ المشاكل المرتبطة بنقل موقعك الإلكتروني

في ما يلي بعض الأخطاء الشائعة التي تحدث عند نقل بيانات موقع إلكتروني يتضمّن تغييرات في عناوين URL (بما في ذلك تغيير HTTP إلى HTTPS). ويمكن أن تؤدي هذه الأخطاء إلى منع فهرسة موقعك الإلكتروني الجديد بشكل كامل.

الأخطاء الشائعة

عمليات حظر noindex أو robots.txt

لا تنسَ إزالة أي عمليات حظر تمت باستخدام رمز noindex أو ملف robots.txt والتي كانت مطلوبة فقط أثناء عملية نقل البيانات.

ما من مشكلة إذا لم يتوفّر لديك ملف robots.txt على موقعك الإلكتروني، ولكن تأكّد من عرض رمز 404 صحيح بشكل سريع إذا تم طلب ملف robots.txt ولم يتم تقديمه.

لاختبار هذا الأمر:

  • تحقّق من ملف robots.txt في موقعك الإلكتروني الذي يستخدم HTTPS ومما إذا كانت هناك حاجة إلى إجراء أيّ تغييرات.
  • استخدِم أداة فحص عنوان URL لأي صفحات لم تظهر على Google في الموقع الإلكتروني الجديد.

عمليات إعادة توجيه غير صحيحة

تحقَّق من عمليات إعادة التوجيه من الموقع الإلكتروني القديم إلى الموقع الإلكتروني الجديد. غالبًا ما نرى أشخاصًا يوجّهون المستخدمين إلى عناوين URL غير صحيحة (غير موجودة) على الموقع الإلكتروني الجديد.

أخطاء الزحف الأخرى

راجِع تقرير "تغطية الفهرسة" للتحقّق مما إذا كانت هناك زيادة في الأخطاء الأخرى على موقعك الإلكتروني الجديد خلال فترة نقل البيانات.

السعة غير كافية

بعد نقل البيانات، سيزحف محرّك البحث Google إلى موقعك الإلكتروني الجديد بمعدّل أعلى من المعتاد. ويعود السبب في ذلك إلى أنّ موقعك الإلكتروني يُعيد توجيه الزيارات من الموقع الإلكتروني القديم إلى الموقع الإلكتروني الجديد، كما ستتم إعادة توجيه أي عمليات زحف على الموقع القديم إلى الموقع الجديد، بالإضافة إلى أي عمليات زحف أخرى. تأكّد من أنّ موقعك الإلكتروني يتضمّن سعة كافية للتعامل مع عدد الزيارات المتزايد من Google.

إذا كنت تفتح صفحات الويب الخاصة بك داخل التطبيق، عليك تعديل روابط التطبيق لعناوين URL الجديدة قبل تنفيذ عمليات إعادة التوجيه من الصفحة القديمة إلى الصفحة الجديدة. وإذا لم تفعل ذلك، لن يقترح محرك البحث Google استخدام التطبيق لفتح عناوين URL الجديدة في نتائج البحث، ولكنه سيوجّه المستخدمين إلى الموقع الإلكتروني في المتصفح بدلاً من ذلك.

لا يتم تعديل ملفات Sitemap

تأكّد من تعديل جميع ملفات Sitemap باستخدام عناوين URL الجديدة.

لا يتم تعديل أداة "تمييز البيانات"

في حال استخدام أداة تمييز البيانات لربط صفحاتك القديمة، ستحتاج إلى إعادة تنفيذ عمليات الربط لموقعك الإلكتروني الجديد.